الأخبار

الشيخة جواهر تحصل علي وسام جائزة رواد العمل الاجتماعي في الدولة
- 12,Nov 2020

الشيخة جواهر تحصل علي وسام جائزة رواد العمل الاجتماعي في الدولة

الشارقة ميرفت الخطيب
حصلت قرينة صاحب السموّ حاكم الشارقة ، سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة ، وسام جائزة رواد العمل الاجتماعي في الدولة ، من جمعية الاجتماعيين التي أطلقتها في دورتها الأولى بمناسبة مرور 40 عاما على تأسيسها في إمارة الشارق.
وبهذه المناسبة صرحت سموّ الشيخة جواهر، بأن أي جائزة تعني أن مسؤولية مضاعفة تنتظرنا في رحلة عمل لا تنتهي، مادام مجتمعنا يسير في طريق التنمية والتطور، فهي مدعاة لأن نستمر في هذا الطريق، متخذين من العلم والمعرفة نبراساً نستوضح به حاجات الناس ومتطلباتهم الحياتية، مرتكزين إلى ما يوفره العصر من أساليب تجعل العمل أكثر تأثيراً وأسرع تحقيقاً لغاياتنا.
وقالت سموّها: سأظل دائماً أدعو إلى ضرورة أن تتفهم المؤسسات المجتمعية مسؤولياتها تجاه المجتمع، وتقدم برامج ومبادرات لرعاية فئاته المختلفة، كالأطفال والشباب وغيرهم الرعاية الفكرية والسلوكية ذات القيم الإنسانية الراقية التي توارثناها، مستفيدين من ذوي الخبرات والتخصصات المتنوعة في غرس مفاهيم العمل والإبداع لدى المستهدفين، واستشراف المستقبل ومواجهة التحديات وغيرها، ما يشكل شخصية الانسان العصري المتميز. وجمعية الاجتماعيين واحدة من أهم هذه المؤسسات التي تعمل جاهدة لبناء هذا الإنسان الذي نتطلع إلى إنجازاتنا عبر عطاءاته المميزة، فلهم الشكر.
ونيابة عن سموّها، تسلمت الوسام الدكتورة خولة الملا، الأمينة العامة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، من وفد من الجمعية، الذي زار المجلس صباح أمس، يترأسه الدكتور جاسم خليل ميرزا، رئيس مجلس الإدارة.
ونقلت الدكتورة الملا، للوفد تحيات سموّ الشيخة جواهر، وشكرها على التكريم وتثمينها لخدمات الجمعية. مؤكدة أنها دائماً توجه إلى ضرورة أن تقوم المؤسسات المجتمعية كافة بمسؤوليتها، في غرس القيم الداعمة لأركان الأمان، وتقديم الخدمات المناسبة له بما اختصت به من أدوار ومسؤوليات.
فيما قال الدكتور جاسم خليل ميرزا: في هذا العام وبمرور 40 عاما على تأسيس الجمعية، أطلقنا مبادرة لتكريم رواد العمل الاجتماعي في الدولة، واختيار شخصية تعمل في مجال العمل الاجتماعي الإنساني منذ زمن بعيد، محلياً أو عالمياً، وجاء تكريم الدورة الأولى لسموّ الشيخة جواهر، لجهودها ومساهماتها وأياديها البيضاء في دعم العمل الاجتماعي والإنساني، وللإنسانية جمعاء في مختلف بقاع الأرض العالم.
وأضاف: يكفينا فخرا اليوم أنها ترأس مؤسسة «القلب الكبير» التي تعمل وتساهم في مناح إنسانية واجتماعية، للارتقاء بالمجتمع والإرشاد الأسري، وجهود عالمية واضحة، على سبيل المثال صندوق تمكين الفتيات في قضايا التعليم وزواج القاصرات والاتجار بالفتيات بالإضافة الى مناصرة اللاجئين.
كما توجه بالشكر إلى صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، الداعم الأساسي لجمعيات النفع العام.
ضم الوفد أعضاء مجلس الإدارة جمال البح، والدكتور أحمد آل علي، ومريم القصير، وهبة عبد الرحمن.